إضراب لسائقي القطارات يشل حركة المواصلات في المانيا
اخبار الحركة العمالية

إضراب لسائقي القطارات يشل حركة المواصلات في المانيا

بدأ مساء اليوم الثلاثاء (10 أغسطس/ آب 2021) الإضراب الذي أعلنت عنه نقابة سائقي القطارات في شركة السكك الحديدية الألمانية "دويتشه بان". وأكدت الناطقة باسم النقابة بأن أعضاء النقابة من سائقي قطارات البضائع بدأوا الإضراب ومن المنتظر أن يبدأ الإضراب في قطارات نقل الركاب في وقت لاحق من الليل.

وكانت الرابطة الاتحادية لروابط أرباب العمل في ألمانيا حذرت مسبقا من أن تداعيات الإضراب تمثل خطرا على التعافي الصعب للاقتصاد. ويأتي ذلك على خلفية النزاع على الأجور بين النقابة وشركة "دويتشه بان" حيث تطالب النقابة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل.  كما يحتج السائقون على تخفيض رواتبهم التقاعدية المكمّلة بمقدار خمسين يورو في الشهر.

وأعلنت هيئة السكك الحديدية الألمانية "دويتشه بان" أنه من المقرر تسيير 25% فقط من قطارات المسافات الطويلة المقررة على مدار يومي غد الأربعاء (11 أغسطس/آب) وبعد غد الخميس، بسبب إضراب سائقي القطارات. وأضافت الهيئة في برلين أن وسائل النقل المحلية سوف تتأثر بشدة، وعلى نحو غير محدد من الإضراب.

 

وكانت نقابة سائقي القطارات في ألمانيا أعلنت في بيان اليوم الثلاثاء أن 95% من الأعضاء المشاركين صوتوا اليوم لأجل تنظيم الإضراب. وصرح رئيس النقابة، كلاوس فيسلسكي، بأن من المقرر أن يبدأ الإضراب في قطارات نقل البضائع الساعة 00:19 مساء اليوم (بالتوقيت المحلي)، يليه إضراب في قطارات الركاب وفي البنية التحتية بالهيئة على مدار 48 ساعة في جميع أنحاء ألمانيا، بدءا من الأربعاء الساعة 00:2 (بالتوقيت المحلي) وحتى الجمعة الساعة 00:2 (بالتوقيت المحلي).

وأعلنت النقابة أنها لن تقبل بعقد جولة في العام الحالي دون الخروج بنتيجة، وطالبت بعلاوة بقيمة 600 يورو لمواجهة تداعيات كورونا، وزيادة الأجور بنسبة 2:3% على مدى 28 شهرا.

تعتبر المانيا من الدول الصناعية المتقدمة ، تأثرت بشكل كبير نتيجة الازمات الاقتصادية  وانعكست سلبا على حياة ومعيشة الطبقة العاملة، وان جائحة الكورونا عمقت  الفجوة بشكل كبير بين  الطبقة العاملة وطبقة الاثرياء و تسببت في فقدان الكثير من الوظائف وتراجع الأجور في كثير من الاماكن في العالم.