الكاظمي معضلة و ليس حلاً !

وعود واحلام كثيرة، وامال كبيرة، شهدها المجتمع في العراقي والساحة السياسية، تلك الاحلام والوعود والامال بقيام حكومة  قوية تحقق “السيادة” بعيدة عن التدخلات الخارجية !!، و “قط

مسائل أهـــــم من ريـــــــع النفط !

الرفيق العزيز طلال الربيعي؛ في البداية  أعلن عن أسفي لأنك لم تكن لديك الفرصة لكتابة تعليقك على منصة الحوار ” الاتجاه الماركسي المعاصر” في صفحة الحوار المتمدن العزيزة. بالنس